حقائق

كتاب وطنيون

خواطر وأشعار في حب العراق

الناشط صقر الخليفاوي

لمتابعة مركز الرصد والمعلوماتية



بيان هيئة اتحاد نساء العراق ... المراة العراقية خط أحمر





تاريخ النشر: 2016-11-07 17:59:00

عدد القراءات: 293


بيان هيئة اتحاد نساء العراق ...
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد قدمت المرأة العراقية في مسيرتها الطويلة عطاءات ومنجزات نوعية بصلابة تشهد على المرأة العراقية حيث كان الاتحاد عنواناً للمرأة العراقية، مدافعاً عنها ومحرضاً لها، ومستثمراً لطاقاتها لتمارس دورها في المجتمع وخدمة قضاياه شريكاً صلبا فاعلا مع أخيها الرجل.
توجه الاتحاد لكافة الشرائح النسوية داعماً وحاثا ومذللا العقبات ومتبصراً لحل المشكلات سواء علي صعيد الأسرة أو في مجال التعليم أو العمل في (الريف والمدينة) وامتدت شبكته التنظيمية لتصل إلى أبعد نقطة في العراق في السهل والجبل والبادية والهور واحتضن النساء الأكثر حاجة، مثلما ما رعى المبدعات والمثقفات لتدور عجلة نشاطه بين المشاريع المدرة للدخل وصناديق الإقراض والتكافل وصولا إلى منتدياته الثقافية ومراكزه التدريبية.
عندما تطلق كلمة ماجدات لم تأت من فراغ، بل جاءت من ارض واقع عاشته العراقيات بكل معاناتهن وصبرهن وكبريائهن . ولم تعاني امرأة في العالم كما عانت المرأة العراقية. ولم تقدم امرأة في العالم لوطنها ولمجتمعها مواقف عظيمة كما قدمت العراقيات، ومن هذا المنطلق جاءت تسمية الماجدات ؛ لأننا حقاً ماجدات ونستحق ان نكون هكذا.
لقد تجاوزت إحدى السيدات العربيات علينا، والتي هي محسوبة على فصيل معين وتعمل مع مواقع الكترونية لرجالنا المناضلين من الذين لهم شأن في الساحة السياسية العراقية. هذه السيدة هي (سلمى الإدريسي) ، المغربية الجنسية ,والتي تعمل في لجنة الإعلام العراقي المركزية، لقد باتت تتحكم بالنشر فيه كما تشاء..وتشترك في لجان الاحتفاء بالذكرى العاشرة باستشهاد الرئيس القائد صدام حسين ,وسمحت لنفسها أن تمثل العراق في عدد من المؤتمرات، و في لجنة المرأة العراقية في اللجنة الإعلامية المركزية .
لقد تجاوزت حدود اللياقة والأدب والخروج عن سياق الأخلاق الحزبية والوطنية التي تعلمناها وتربينا عليها، وهذه ليست المرة الأولى التي تتعدى حدودها الأدبية على العراق والماجدات ورجالنا المناضلين التي تشهد لهم الساحة العراقية بتضحياتهم ومواقفهم المشرفة لنا وللوطن. والغريب أنها تمسك جهات سيادية خاصة بالعراق وراحت تمثل العراق في بعض المؤتمرات؟ ولا نعلم بأي صفة تكون ؟؟ ومن أعطاها الضوء الأخضر في هذه المعطيات حتى الغي وجودنا كعراقيات، عندما صارت هي تتحدث باسم الماجدات العراقيات !!!!!!!!! هذه السيدة ليست عراقية ، مع جل احترامنا لكل أخواتنا العربيات اللواتي يقفن مواقف ننحني لهن بكل أدب واحترام وتقدير، وبالتأكيد هي ليست نموذج لهن، لا من بعيد ولا من قريب .
هذه السيدة نعتتنا ,بألفاظ سيئة ولم تتوان عن نشر أسفها بعبارات منسوبة لها بقولها: (أنه لا يوجد رجال أو ماجدات عراقيات يدافعون عن وطنهم العراق) !!ولا نعلم ما دور كل هؤلاء المناضلين والشرفاء والذين يدفعون الدماء والغربة دفاعا عن العراق وما دورنا نحن نساء العراق في عراقيتنا وانتماءنا للوطن؟؟ هكذا هي نسفت كل هذا وكأننا لا وجود لنا إلا هي السيدة الأولى التي تتبنى قضيتنا فتجاهلت كل هؤلاء الرجال والماجدات... الخ. واختصرتهم بكلمة واحدة تارة بوصفها لمن تريد مهاجمته بــ ," نكره " وبألفاظ بذيئة ومسيئة ، لا نريد ان نذكرها هنا.
وللأسف لم نشهد احد من مناضلينا يخرج بالرد عليها ، ليسكت هذه المندسة علينا ؟ لا نعلم من أين؟؟ ولكن ماجداتنا لا يسكتن على ضيم، ولا على استهزاء بنا وبعراقيتنا ..
لنقول كلمتنا نحن الماجدات ...العراق عراقنا، والقضية العراقية ومأساة شعبنا فوق كل شئ... نحن لا نريد سيادة أو تسلط على أحد ، ولا يهمنا سوى مكانتنا أين تكون بين أحرار العراق ؟ والعراق هو قضيتنا الأولى والأخيرة ...
وكل العرب والماجدات العربيات معنا ومن حولنا يلففن قضيتنا بأياديهن الطيبة وتحتوينا عواطفهن بقلوبهن الكبيرة... ولن تضيف هذه السيدة شئ لنا؛ وإذا ما قدمت شيئاً ما للعراق فعليها أن لا تمُن علينا بما قدمت، وتنسف أي موقف لها بكلام سيئ سمعناه وقراناه لها وهي تشتم العراق ورجاله الأبطال.
لن نسمح لأي إنسان بتخطي حدوده على العراق وشعبه ... هذا خط احمر ... لم ولن نسامح عليه؛ لذلك قررنا قطع أي علاقة بها وبأمثالها، ولا نسمح بأي اتصال معنا.. والرجاء من كل الماجدات قطع العلاقة بهذه السيدة العربية، وعدم قبول النشر لها ولمن يساندها على حساب مواقفنا ونشاطنا ، فهذا شأنه؟ ولكننا لن نكون في طريقه أبداً.
• تحية لقائد الجهاد والمجاهدين المجاهد عزة إبراهيم حفظه الله ورعاه.
• تحية الفخر لشهيدات العراق على كل شبر من ارض العراق وفي مقدمتهم شهيد الحج الأكبر القائد صدام حسين.
• تحية لماجدات العراق المعتقلات الصابرات المحتسبات الأبيات.
• تحية لحرائر العراق اللائي أنجبن الشهداء والعلماء والقادة والفرسان.
• تحية لأمهات الشهداء والمعتقلين والمفقودين.
• تحية للنساء الثكالى والأرامل أمهات وزوجات وبنات وأخوات الشهداء العظام.
• تحية لكل ماجدات العراق في الداخل والخارج وفي شتات العالم.
• تحية لكل فرسان العراق المجاهدين.
هيئة اتحاد نساء العراق
الاثنين المصادف 7/11/2016







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق