حقائق

كتاب وطنيون

خواطر وأشعار في حب العراق

الناشط صقر الخليفاوي

لمتابعة مركز الرصد والمعلوماتية



بيان ادانه واستنكار شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان حول مشاركة ميليشيات الحشد الشعبي في العمليات العسكرية الجارية في الموصل.





تاريخ النشر: 2016-10-19 15:18:49

عدد القراءات: 1414
















بيان أدانة واستنكار



أيها الشعب العراقي الجريح
يا احرار العالم في كل مكان
بعد ان تأكد لنا مشاركة ميليشيات الحشد الشعبي التي تعمل تحت أمرة الحرس الثوري الايراني وباعتراف قيادييهم في عملية تحرير الموصل ، فأننا نوجه نداءنا للمنظمات الحقوقية الدولية ولمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة بالضغط على التحالف الدولي لإبعاد هذه الميليشيات المنفلتة والغير منضبطة حسب وصف رئيس الوزراء حيدر العبادي ، الذي ينكر باستمرار منهجية الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها الحشد الشعبي في كل مدينة ومحافظة وقضاء دخل اليها بذريعة محاربة الارهاب وباعتراف وتوثيق كل تقارير المنظمات الحقوقية الدولية. لا تغيب عن انظارنا حجم وهول الجرائم التي ارتكبتها هذه الميليشيات من قتل وتصفية وتمثيل بجثث المغدورين وحرقها واختطاف الرجال والأطفال القصر وحرق وتفجير البيوت وتجريف وحرق البساتين وسرقة البيوت ودوائر الدولة وتخريب البنى التحتية في الفلوجة والرمادي وتكريت وبيجي وديالى ، لذللك نحن على يقين بان الحشد الشعبي سيتبع نفس النهج في تنفيذ جرائمه ضد الموصل وأهلها خصوصاً بعد تهديد قياداته لأهل الموصل واستخدام لغة تأجيج مشاعر الكراهية والطائفية والفتنة بين ابناء البلد الواحد ووصفهم لهذه المعركة بمعركة اخذ الثأر للإمام الحسين من احفاد يزيد.
لقد ورتنا اخبار من مصادر مقربة من ميليشيات الحشد الشعبي ، أن جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني سلّم قائمة بأسماء 7000 شخص من اهالي الموصل مطلوبون للأمن القومي الإيراني ، وأنهم تلقوا توجيهات بان يتم اغتيال المطلوبين هم وعوائلهم على الفور، وإن تعذر ذلك يتم خطفهم وإخراجهم من الموصل و نقلهم لمقرات الحرس الثوري انتقاماً لمشاركتهم في الحرب العراقية الايرانية في ثمانينات القرن الماضي.
كما وردتنا ايضا معلومات من داخل الموصل تؤكد أن أغلب القصف قد استهدف المدنيين الأبرياء و قد أبيدت عوائل بأكملها ، كما وجّه مستشفى الموصل نداءاً عبر مكبرات جامع الفتاح يطالب الاهالي بالتبرع بالدم لنفاذ مخزون الدم في المستشفى ، في حين ان عدد الجرحى المدنيين من النساء والاطفال في تزايد , وأكّد المصدر أن هناك جرحى لقوا حتفهم نتيجة عدم تمكّن سيارات الاسعاف من نقلهم الى المستشفى بسبب القصف الجوي والمدفعي المستمر على المدينة.
وقد كشفت المصادر ان قيادات ميليشيات الحشد الشعبي أعدت خطة لسرقة الممتلكات العامة والبنى التحتية للمحافظة ونقل هذه السرقات الى المناطق التالية وهي ( الدجيل و بلد و قرب سدة سامراء ) كما تم تبليغ عناصر الحشد الشعبي بأنهم في حل من سرقة المنازل وممتلكات النازحين والأهالي واعتبار هذه السرقات غنائم حرب من احفاد يزيد.

ان السيناريو يتكرر في كل مدينة وقضاء ادعت الحكومة العراقية تحريرها وسمحت فيها للميليشيات المنفلتة الغير المنضبطة بالمشاركة في هذا التحرير المزعوم الذي يهدف بالاساس الى ابادة المكون السني في العراق وتهجير السكان الاصليين من مدنهم وقراهم بهدف إحداث التغيير السكاني المنشود من الحرس الثوري الايراني وحكومة ايران.
لذا نهيب بكل الاعلاميين الشرفاء عراقيين وعرب وأجانب ان يفضحوا ميليشيات الحشد الشعبي هذه الثلة المجرمة التي تجاوزت كل الاخلاق والقيم الانسانية .ليكون العالم على علم بما يجري في الموصل في ظل انقطاع الاتصالات والتكتيم الاعلامي الحكومي المستمر عن هذه الجرائم والانتهاكات.
والله ولي التوفيق
اللجنه الاعلاميه لشبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان _لوزيرن- سويسرا







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق