حقائق

كتاب وطنيون

خواطر وأشعار في حب العراق

الناشط صقر الخليفاوي

لمتابعة مركز الرصد والمعلوماتية



الدكتور محمد طارق الدراجي في كتابة “أسرار الفلوجة





تاريخ النشر: 2016-06-15 18:11:45

عدد القراءات: 693






يقدم الباحث العراقي الدكتور محمد طارق الدراجي في كتابة “أسرار الفلوجة وأسوار نورمبرغ..من هو الإرهابي؟” الصادر عن شركة الفا للصحافة الأمريكية، مجموعة كبيرة من الأدلة والوثائق والشهادات التي تنشر للمرة الأولى، تكشف أسرار الحرب التي شنتها القوات الأمريكية والبريطانية وبعض المتعاونين معها ضد مدينته، وما رافقها من استخدام للأسلحة المحرمة دولياً، فضلاً عن كشف الدور المتواطئ لبعض السياسيين العراقيين الذين ساهموا في تغذية هذه الحرب.

في 448 صفحة، توضح اﻷدلة حجم الجريمة التي تم ارتكابها في مدينة الفلوجة، ويعززها بمقالات لباحثين أجانب متعاونين معه من أمثال البروفيسور البريطاني كريستوفر باسبي، واستاذ القانون الدولي الأمريكي فرانشيس بويل.

ويقدم الكاتب سردا مفصلا للمسارات السياسية والعسكرية التي تم استخدامها في مهاجمة الفلوجة والذرائع التي سيقت لتبرير الحرب على المدينة والاستعانة بالقوات غير النظامية ممثلة بالشركات الأمنية التي ساهمت بقسط من الحرب، وصولاً إلى استعمال سلاح الفوسفور الأبيض الذي قدم الأدلة العلمية على تأثيراته الكارثية على سكان المدينة والانعكاسات المستقبلية له.

وإذا كان الجميع على اطلاع على حجم التورط الأمريكي في مجزرة الفلوجة، فإن الدراجي يسلط الضوء بصورة أكبر على الأطراف الأخرى، ومنها القوات البريطانية في معركة الفلوجة الثانية والجيش البولندي في المعركة الأولى، بينما يخصص 50 صفحة من كتابه لتوضيح تأسيس فرق الموت في العراق وبالتعاون مع إيران لمنع أي تقارب سني شيعي في مجال مقاومة المحتل والتصدي له.

يذكر أن المؤلف محمد طارق الدراجي هو من مواليد الفلوجة 1972، يحمل شهادة الدكتوراه في التقنيات البايولوجية للأجنة من إيطاليا، وترأس عدة منظمات عراقية مدافعة عن حقوق الإنسان منذ عام 2003، ونجح في جمع العديد من الأدلة على استخدام القوات الأمريكية أسلحة كيميائية في معركة الفلوجة، وعرض تلك الأدلة على البرلمان الأوروبي والأمم المتحدة، وهو ما دفع واشنطن إلى الاعتراف بتلك الجريمة بعد عام واحد فقط من حصولها.





View on YouTube







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق