حقائق

كتاب وطنيون

خواطر وأشعار في حب العراق

الناشط صقر الخليفاوي

لمتابعة مركز الرصد والمعلوماتية



مكي النزال‏ في ‏منفذ بزيبز‏





تاريخ النشر: 2015-05-03 19:28:03

عدد القراءات: 504


مكي النزال‏ في ‏منفذ بزيبز‏



المعابر
مكي النزال

على المعابر ضيعنا أهالينا
ضاع الأمان ولم تُنجَز أمانينا
.
وفي الخيام جرعنا ذلّ خيبتنا
ورُهّبت في بوادينا غوالينا
.
نمنا بغفلتنا حتى أُحيط بنا
تغافلت فبكت جمرًا مآقينا
.
تقاطرت زُمر الأشرار تدهمنا
بحقدها، واستباحت أمن نادينا
.
لم يرعوِ الذئبُ إمّا نام حارسنا
فأنشب الناب في الأضلاع يُدمينا
.
لما رآنا فُرادى جدّ مبتهجًا
وصال في سفهٍ بالرعب يردينا
.
يجول في ربعنا مستقويًا شرسًا
يتيه زهوًا على شكوى مآسينا
.
على المعابر صرنا نستباح ضحىً
وكل ذي أربٍ مستأسدٌ فينا
.
يساومون علينا سلعةً رخُصت
ولم يراعوا بنا إلاًّ ولا دينا
.
وليس ذنب ذئاب الأرض أن غدرت
لكنه ذنب من خلناه يحمينا
.
وذنبنا أن حرثنا سبخةً عقمت
وأننا لم نصن مجرى سواقينا
.
لم نمضِ في دربنا للعزّ، بل ثقلت
منا الخطى، والردى يعدو فيحصينا
.
مكبّلون بما تهوى سرائرنا
من الحياة فنفنى في معاصينا
.
لم يبق حيًّا سوى من تحتهُ فرَسٌ
وظل صارمه البتار مسنونا
.
هم فتية الحق إن ماتوا ففي شرفٍ
وإن حيوا فبدرب الحق ماضونا
.
يجالدون فلا خوفٌ يزلزلهم ... وغيرهم في احتدام الموت باكونا







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق